التأهيل للطرف الصناعي

بعد إجراء عملية البتر، يأتي دور فريق التأهيل للطرف الصناعي المتخصص لدعمك في رحلتك نحو التكيف مع استخدام الطرف الصناعي. سنقدم لك برنامج تأهيل مخصص يشمل الرعاية الشاملة للجزء المتبقي من الطرف المبتور، بالإضافة إلى التدريبات والدعم اللازمين لضمان استعادة وتعزيز قدراتك في الحياة اليومية بكفاءة وراحة.

ما هو التأهيل للطرف الصناعي

 هي عملية توفير الدعم والتدريب اللازم للفرد الذي يستخدم طرفًا صناعيًا، بهدف استعادة وتعزيز قدراته ومهاراته في استخدام هذا الطرف بشكل فعّال. يتم تكييف البرنامج التأهيلي لضمان تكامل الطرف الصناعي مع حياة الفرد وتحقيق أقصى درجات الاستقلال والراحة اليومية.

برنامج التأهيل للأطراف الصناعية

نحن نُقدم لكم برنامجًا مخصصًا لتأهيل الأفراد الذين يستخدمون أطرافًا صناعية، وذلك انطلاقًا من اهتمامنا البالغ بتوفير المعلومات الضرورية التي تمكِّنكم من استخدام الأطراف الصناعية بشكل طبيعي في حياتكم اليومية. يتم تنفيذ هذا البرنامج بواسطة فريق طبي متخصص بـ “المركز الطبي العالمي“، الذي يتميز بخبراء في مجال التأهيل لضمان تقديم أفضل رعاية ودعم ممكنين.

العوامل المؤثرة في عمليات التدخل العلاجي أو التأهيل

  1. عوامل فردية:

    • عمر المصاب: يتضمن تقييم العمر البيولوجي للفرد وكيف يؤثر على قدرته على التكيف.
    • وزن المصاب: يلعب دورًا في اختيار الأجهزة وفعالية البرامج التأهيلية.
    • الحالة الصحية والنفسية: يتطلب تحديد الحالة الصحية العامة والوضع النفسي تصميم خطة تأهيلية ملائمة.
  2. عوامل الإصابة:

    • حجم ونوع الإصابة: يؤثر على احتياجات العلاج والتأهيل، حيث يتطلب كل نوع منها نهجًا فريدًا.

مع تقدم العلوم، تتجاوز عمليات البتر التحديات:

  • التكيف بعد البتر: في حالات الشباب والطفولة، يسهم التقدم في تقنيات التأهيل والتكنولوجيا في تحقيق التكيف السريع مع الحياة بعد تركيب الطرف الصناعي.
  • تحديات في التأهيل: إذا تمت عملية البتر في سن متقدمة أو كان المصاب يعاني من أمراض أخرى، يحتاج التأهيل إلى فترة أطول وخطط مخصصة.

هذه العوامل تستوجب تقييمًا دقيقًا وخطط تأهيل مخصصة لضمان تحقيق أقصى استفادة من العلاج والتأهيل.

مراحل التأهيل العام لحالات البتر

المرحلة الأولى:

قبل عملية البتر، يُخضع الجسم لتدريبات حركية لتقوية العضلات المختلفة، بهدف الاستعداد لاعتمادها كبديل للجزء الذي سيتم بتره.

المرحلة الثانية:

بعد البتر، يتم لف الرباط الضاغط على البتر للحفاظ على حجمه الطبيعي. يتم تدريب المريض لتقوية عضلات الساقين وتجنب الاستسلام للكراسي المتحركة لمنع طول فترة التدريب والمحافظة على حالة نفسية إيجابية.

المرحلة الثالثة:

تشمل تركيب الجهاز التعويضي وتدريب المريض على استخدامه بعد التأكد من شفاء الجرح وعدم وجود أورام.

ماذا يُقدم لك المركز العالمي الطبي؟

  1. الدعم المعرفي: يمكنك التواصل معنا في أي مرحلة، سواء قبل عملية البتر أو بعدها، وأيضًا قبل تركيب الطرف الصناعي أو بعد تركيبه. نحن هنا لدعمك وتقديم المشورة المعرفية.
  2. الدعم الطبي: يمكن للمركز العالمي الطبي مساعدتك في اختيار الطبيب المناسب، والأكثر كفاءة، في مختلف التخصصات المرتبطة بتخصصنا، مثل الجراحة، والعلاج الطبيعي، والأعصاب، والأوعية الدموية، والطب النفسي.
  3. الاختيار الأمثل: يقوم المركز بترشيح الخيار الأمثل للطرف الصناعي المناسب لحالتك، مما يتيح لك ممارسة حياتك بشكل طبيعي، بواسطة فنيين متخصصين.
  4. التأهيل والتدريب والمتابعة: نحن لسنا فقط مصنعين للأطراف الصناعية، بل لدينا برامج فعَّالة وعلمية لتأهيلك وتدريبك على استخدام الطرف الصناعي. كما نرحب بك للمتابعة والصيانة بعد استلام الطرف الصناعي.

ابرز الاسئلة الشائعة

قد تحدث أنواع مختلفة من الألم في الطرف المتبقي بعد البتر. يمكن أن تتضمن هذه الألم الألم في العظام، وألم الجرح، وألم الأعصاب، أو الألم الخيالي. يتم معالجة الألم وفقًا لسببه (على سبيل المثال، بوسائل الدواء، التسخين/التبريد، أو عن طريق لف الطرف المتبقي). يمكنك التحدث مع أخصائيك و/أو أخصائي ألم حول هذا الأمر.

 

قد تحدث أنواع مختلفة من الألم في الطرف المتبقي بعد البتر. يمكن أن تتضمن هذه الألم الألم في العظام، وألم الجرح، وألم الأعصاب، أو الألم الخيالي. يتم معالجة الألم وفقًا لسببه (على سبيل المثال، بوسائل الدواء، التسخين/التبريد، أو عن طريق لف الطرف المتبقي). يمكنك التحدث مع أخصائيك و/أو أخصائي ألم حول هذا الأمر.

 

قد تحدث أنواع مختلفة من الألم في الطرف المتبقي بعد البتر. يمكن أن تتضمن هذه الألم الألم في العظام، وألم الجرح، وألم الأعصاب، أو الألم الخيالي. يتم معالجة الألم وفقًا لسببه (على سبيل المثال، بوسائل الدواء، التسخين/التبريد، أو عن طريق لف الطرف المتبقي). يمكنك التحدث مع أخصائيك و/أو أخصائي ألم حول هذا الأمر.

 

قد تحدث اضطرابات حسية في الطرف المتبقي بعد عملية البتر. يرجع ذلك إلى قطع الأعصاب أثناء العملية. غالبًا ما تعود هذه الإحساسات الغريبة إلى الحالة الطبيعية بشكل ذاتي مع مرور الوقت. ومع ذلك، يمكنك دعم هذه العملية عن طريق تعريض الطرف المتبقي لمختلف المحفزات الحسية، على سبيل المثال، عن طريق فرك الجلد بفوطة مناشف ناعمة أو فرشاة ناعمة.

بعد العملية، يظل الطرف المتبقي منتفخًا والجلد حساسًا. كما أن الجرح يحتاج أيضًا إلى وقت للشفاء. تأكد من أن تتم إكمال التدابير العلاجية الشاملة قبل بدء العلاج بالبروتيز.

لا يوجد جواب عام على هذا السؤال أيضًا. إذا كانت قاعدة البروتيز تتناسب بشكل جيد على المدى الطويل ولم تواجه أي صعوبات، فلن تحتاج إلى بروتيز جديد.

Scroll to Top
انتقل إلى أعلى